كتب الرئيس السينغالي الأسبق عبدو چوف في مذكراته

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 9 أغسطس 2021 - 9:11 صباحًا
كتب الرئيس السينغالي الأسبق عبدو چوف في مذكراته

كتب الرئيس السينغالي الأسبق عبدو چوف في مذكراته:

«عندما تمت إقالتي من منصب والي محافظة سين سالوم، وجدتني – لأول مرة – أمام حقيقة اللؤم عند البشر.. حينها اكتشفت أنه ما دام المرء يمثل السلطة، يتفانى الناس في إظهار الولاء له ويتزاحمون عند قدميه، وما إن يصبح خارج دائرة الشأن العام (أو يحسبونه كذلك) إذا ببعضهم يحرصون على الناي بأنفسهم عنه و يديرون له ظهورهم.. ذلك ما فعله أحد كبار المشايخ و القادة الدينيين في سين سالوم، الذي طلب مني وانا ما أزال واليا، منحه ترخيصا لإقامة تعاونية في إحدى قرى الولاية، لكنني أبلغت بقرار إقالتي قبل توقيع تلك الوثيقة فارتأيت أن أصدرها له قبل تسليم المهام لخلفي بشكل رسمي، وهو ما فعلته دون تأخير…

أردت إبلاغ الشيخ كي يرسل من يستلم رخصته فاتصلت به عبر الهاتف الذي بقي يرن لوقت غير قصير قبل أن يأتيني الرد من شخص آخر قال لي: سيدي الوالي، شيخنا مشغول جدا في الوقت الحالي، وقد كلفني بإبلاغكم سلامه ودعاءه لكم بالتوفيق..

اذكر، أيصا، ذلك الرجل الذي لم أخرج يوما في موكب إلا و كان يرافقنا مرددا هتافاته المدوية بالثناء على شخصي و التأكيد على أن سين سالوم لم تكن ولاية قبل تعييني عليها.. وخلال تسليمي المهام للوالي الجديد سمعته يهتف: اليوم فقط أصبح عندنا والي».

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.