كيفه : قصص قطط محيرة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 20 مايو 2021 - 8:05 صباحًا
كيفه : قصص قطط محيرة

(الساطع الإخباري) هذه  القصة واقعية و محيرة  حدثت في أحد احياء كيفه (حي المطلح ) منذ سنوات حيث

نزلت قطة  على أسرة  بالحي المذكور دون  أن تطرق الباب أو تستأذن  وفرضت نفسها عليهم .

قبلت الأسرة الصيفة الجديدة مع بعض   التحفظ ، وظلت القطة قرب عام كامل في رغد من العيش تصول وتجول في غرف الدار وكأنها واحدة من أفراد الأسرة ، وفي أيامها الأخيرة بدأت تجلب للمنزل غرامئها وتزعج أهله ا بحديتها الليلي معهم  فبدأت الأسرة تفكر في كفية التخلص من القطة وفي الغد دخلت صالونهم ووضعت قطيطاتها الستة في زاوية من زواياه  الشيئ الذي أثار عضب بعض أفراد العائلة وقام بترحيل القطيطات من الصالون لمكان بعيد وقام بطرد القطة ،  وفي صبيحة اليوم الموالي إذا بالقطة تعود تعود للمنزل وتضع القطيطات في نفس المكان من الصالون وإذا بها  تبدوا منزعجة فتملك الخوف أفراد الاسرة وتركوها وبين ما هم في حيرة من أمرهم حتي دخل عليهم شخص أخر وقام بترحيل القطة عنوة مرة ثانية فخرجت  غاضبة لم تعد لهم بعد ذلك .

الشخص آخر مجاور للأسرة وقعت له قصة  مشابهة وقال أنه حمل القصة  لشدة انزعاجه منها في كيس وسافر بها من كيفه نحو انواكشوط فلما وصل مدينة  ألاك سقاها و اشترى لها “المشوي” وبعد ان تناولته قرر أن يطلق سراها في أﻻك وفعل وأخذ هاتفه وهاتف أهله قئلا لهم أن القطة التي كانت تزعجكم  حين وصلت مدينة اﻻك سقيتها  واشتريت لها “المشوي “وأكرمت ضيافتها واطلقت سراحها فإذا عاودت لكم من هذه المسافة فلا تمسوها بسوء فإنما ذاك حبا لكم وتقديرا .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.