اصفار المعادلة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 29 أبريل 2019 - 2:28 صباحًا
اصفار المعادلة

أصفار المعادلة

سألني هل تعرف معنى الدعاء المأثور:

“اللهم لاتجعلني كرامة لولي؟”..

وقبل أن يعرف إجابتي أردف:

إنها تنطبق على غمار المناصرين للمرشحين وللسياسيين وزعماء الأحزاب من الموالاة والمعارضة واليمين والوسط واليسار، إنها الأصفار التي قيضها الله لهم يدافعون عنهم بحناجر لايدركها الوهن وبأقلام لها بحرمن المداد تمده أبحر.

إنهم مهما بلغوا من الكثرة يظلون أصفارا لاتقوم بذاتها لانعدام قيمتها لكن الصفر منها خلف الواحد يجعله عشرة والصفرين يجعلانه مائة وهلم جرا..

لهم الجُرم ولمرشحهم الغُنم إن ستة أصفار خلف المرشح تجعله مليونا وإن مضى بقيت ستة أصفار لا يقبل منها صرف ولا عدل!

إنهم يتفننون في الدفاع عن المرشح بطريقة تذهل المرشح نفسه!

إنهم ينشطون في الحملات وفي الأحزاب وفي الحركات السياسية..

(يوشوشهم) المرشح على الخصوم كما (يوشوش) الكلب فينبحون ما شاء الله لهم أن ينبحوا..

تنتهي الحملات وينجح المرشح ويعتذر عن كل ما اعترى الحملة من مهاترات وكلام غير لائق ماسحا أدران الحملة في وجوه الأصفار ويمضى هو موفور الحظ صين العرض، و(ترفد أصفاره الوجهَ المُكْشِرَ من الناس).

ومنذ أن تعاطى الناس الكتابة في وسائل التواصل الاجتماعي ظلت الأصفار تعمل على مدار الساعة تنعق في كل مناسبة..

أحيانا ترى صفرا بإمكانه أن يكون رقما صعبا في المعادلة لكنه يحب أن يظل صفرا خلف رقم أقل منه شأنا، لقد علت الهمة بذلك الرقم وانسفلت بذلك الصفر..

إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ :: فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ

فطَعْمُ المَوْتِ في أمْرٍ حَقِيرٍ :: كطَعْمِ المَوْتِ في أمْرٍ عَظيمِ

فالأجدر -يضيف محدثي- أن يكون الدعاء: اللهم لاتجعلني كرامة لمرشح ولا لسياسي أوزعيم حزبي.

كامل الخزو

من صفحة العملاق اكس ولد اكرك

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.