مذبحة المسجدين في نيوزيلندا

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 مارس 2019 - 2:16 مساءً
مذبحة المسجدين في نيوزيلندا

مذبحة المسجدين في نيوزيلندا

في فبراير ٢٠١٥ قام مجرم أمريكي بقتل ثلاثة مسلمين من أصول عربية بدافع كره الإسلام، أطلق عليهم النار في مبنى سكني، بالقرب من جامعة كارولينا الشمالية في تشابل هيل.
القياس بمقياسين في الغرب والتمويه في المصطلحات عندما قتل هذا الإرهابي المسلمين الثلاثة ومن بينهم امرأتان قال الإعلام الغربي حينها إنه مختل عقليا و وصفته بعض القنوات بالقاتل فقط ..
اما القاتل الذي ينتمي للإسلام فيلصق به لقب الإرهاب والمجرم ويوصف الفعل بالجبان ويثير الاشمئزاز وشين لخلاك عند قادة الغرب ..
(عالم اختلت قيه الموازين) فويل للمطففين.

إرهابي مذبحة المسجدين في نيوزيلندا سلب الإعلام حجة الاختلال العقلي وفوت عليهم فرية المرض النفسي..
مجرم نفذ جريمته عن وعي وسبق إصرار وترصد وتخطيط وكان دافع التعصب حاضرا بقوة في فعلته التي فعل فلم يختر مجمعا تجاريا ولا سكنيا (من اخلاط العزبان)، اختار مسجدين لينفذ مجزرة ضد مصلين آمنين بسلاحه الرشاش ، ويتلذذ بقتلهم ويصورهم على المباشر(50 شهيدا).

كتب على رشاشه الآلي المتطور رموزا وتواريخ وأسماء لأسلافه المجرمين:
-“الكساندر بيسونيت” الذي قام بهجوم إرهابي على المسلمين بمسجد بكندا يناير 2017!!
-اسم “لوكا ترايني” الذي أطلق النار علي أفارقة مسلمين بمسجد بإيطاليا!!
-“شارل مارتل” قائد الصليبين في معركة بلاط الشهداء!!
-“ميلوس أوبليتش” الصربي الذي طعن السلطان مراد الأول وقتله في معركة كوسوفو!!

مخطئ من ظن يوما أن الإسلام مرحب به في الغرب، أو أن الماكينة الإعلامية الصهيونية المتحكمة -التي لا تضخ سوى خطاب الكراهية والتحريض- سترحمه أو تنصفه هو وأمثاله من المستضعفين في الأرض..
من الحِلمِ أنْ تَستَعمِلَ الجهلَ دونَه :: إذا اتّسعتْ في الحِلمِ طُرْقُ المظالِمِ
وأنْ تَرِدَ الماءَ الذي شَطْرُهُ دَمٌ :: فتُسقَى إذا لم يُسْقَ مَن لم يُزاحِمِ
ومَنْ عَرَفَ الأيّامَ مَعرِفتي بها :: وبالنّاسِ رَوّى رُمحَهُ غيرَ راحِمِ
فَلَيسَ بمَرْحُومٍ إذا ظَفِروا بهِ :: ولا في الرّدى الجاري عَلَيهم بآثِمِ

أما في أوطاننا فنحن بين ملحد شامت يقول لك الإرهاب لادين له، ونسي أنه هو نفسه لادين له (عيب لحمبر بادْبر)، أو شيطان أخرس ساكت عن الحق:
بَـنو عَمـِّنا..أهـلـُنا الأقرَبون :: واحِـدُهُم صـارَ كـالأرْقَـمِ
تـَدورُ عـلينا عـيونُ الـذِّئاب :: فـَنَحتـارُ من أيـِّها نـَحتَمي
لهذا وَقفنـا عـُراةَ الـجـراح :: كـباراً علـى لـؤمِـهـا الألأمِ

رحم الله شهداءالمسجدين
(وَهُمْ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ * وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ).

كامل الأسى

من صفحة المدون الكبير اكس ول اكس اكرك

https://www.facebook.com/100027577235092/posts/265981630997743/

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.