تغريبة الطفولة (فيديو)

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 مارس 2019 - 11:38 صباحًا
تغريبة الطفولة (فيديو)

حرك بنانك … واشهد أيها البطل == أن الضحايا لغير الله ما ابتهلوا

حرك بنانك واكتب في الدجى قصصا ==عن ليل غزة ، عن أنات من رحلوا

واسكب دماءك في جفن العدو قذى == فالموت درب ويبقى النصر والجذل

يا قائم الليل تحت النار مضجعه == هل ليل غزة بالأشلاء يكتحل

وهل تركت بذاك السجن متسعا == للشعر تكتبه الأفراح والقبل

كنا إذا حلقت في الافق جارحة == تنهال من حبرنا النيران والجمل

واليوم في جنبنا أخت تغافلنا == تسقي دمانا لمن بالموت يحتفل

يا غزة النصر من ينسى فظاعتها == تلك الطفولة في الساحات تنجدل

تبكي وتصرخ : يا بابا هنا كفني == فاحك الحقيقة واسجد حيثما قتلوا

وامسح دموعك ما زالت هناك يد == فوق الزناد بإذن الله تحتمل

بابا .. وتخترق النيران جبهته == والموت يزحف لا سهل ولا جبل

ولا كريم من الأعراب ترشده == للثار مرثية ضلت بها السبل

حتى المعابر خرسى لا تحركها == أشلاء غزة .. يا سحقا لمن بخلوا

مَدّ البسيطة بحر الدم يجرفنا == والعرب تسكر في حاناتها المثل

كل القبائل قد باعت حلائلها == خوفا فلا ندم يرجى ولا خجل

واستنفرت من جيوش الوهم أحصنة ==عرجاء يسحقها التسويف والجدل

ما استجلبوا فرحا بل أغلقوا رفحا == وحركوا شجنا في القلب يعتمل

يا غزة النصر عفوا حين اذكرها == تلك المساجد تحت القصف تشتعل

وأنت صامدة والأهل قد سجدوا == بين الحطام على هاماتهم زحل

هناك أدرك أن النصر في يدنا == لكن قادتنا بالذل قد ثملوا

من صفحة الدكتور الشيخ سيدي عبد الله

شاهد الفيديو من هنا وكالة الساطع الاخبارية

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.