إقالة قادة الجيش وحل الميليشيات بعد مذبحة « الفلان »

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 مارس 2019 - 12:29 مساءً
إقالة قادة الجيش وحل الميليشيات بعد مذبحة « الفلان »

قال الرئيس المالي إبراهيما ببكر كيتا، مساء اليوم الأحد، قادة بارزين في المؤسسة العسكرية، كما قرر حل ميليشيات « الدوغون »، وذلك بعد مذبحة راح ضحيتها 135 شخصاً على الأقل من عرقية « الفلان »، في هجوم وقع فجر أمس السبت على قرية « أوغوساغو »، وسط البلاد.

الحصيلة الأخيرة تقول إن الهجوم أسفر عن سقوط 135 قتيلاً، أغلبهم أطفال ونساء وشيوخ، وأصيب 50 آخرين، فيما أضرمت النيران في أكواخ القرية ونهبت مخازن الحبوب وقطعان المواشي.

وقال ناجون من الهجوم إن أشخاصاً يرتدون زي الصيادين التقليديين من قبائل « الدوغون » هم من نفذوا الهجوم، في ظل أجواء توتر عرقي مسلح تعيشه مناطق واسعة من وسط مالي، تغيب فيها الدولة وتنتشر شبكات تجار السلاح.

وشكل الهجوم صدمة كبيرة في مالي، بينما أعلن الرئيس إبراهيما ببكر كيتا إقالة العديد من قادة المؤسسة العسكرية، وحل ميليشيات « الدوغون » المتهمة بالتورط في الهجوم.

وترأس كيتا اجتماعاً طارئا للحكومة أعلن فيه حل ميليشيات « دان نان أمباساغو »، التي أسستها قبائل الدوغون وكانت تحظى بدعم من الحكومة، من أجل تأمين قرى « الدوغون » من الهجمات « الإرهابية ».

وقال كيتا في اجتماعه بالحكومة إن قرار حل هذه الميليشيات هو « رسالة إلى الجميع بأن الدولة لن تتساهل فيما يتعلق بحماية مواطنيها، وأن هذه هي مهمتها الأولى والأخيرة »، وفق ما أعلن الوزير الأول المالي سليمان بوبي ميغا أمام الصحفيين مساء اليوم.

وأضاف ميغا في حديثه للإعلام أنه « تقرر تعيين قادة جدد للمؤسسة العسكرية »، من دون أن يعكي تفاصيل أكثر، مؤكداً فقط إقالة قائد الأركان العامة للجيش امبابا موسى كيتا، بالإضافة إلى قادة الأركان الجوية والبرية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.