قصيدة الشيخ عبد الرحيم البرعي اليماني في مدحه صلى الله عليه وسلم

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 مارس 2021 - 6:51 صباحًا
قصيدة الشيخ عبد الرحيم البرعي اليماني في مدحه صلى الله عليه وسلم

قصيدة الشيخ عبد الرحيم البرعي اليماني

بمُحمدِ خطر المحامد يعظم

وعقود تيجان القبول تُنَظمُ

وله الشفاعة والمقام الاعظم

يوم القلوب لدى الحناجر كُظمُ

***

قمرٌ تفرد بالكمال كماله

وحوى المحاسن حسنه وجمالهُ

وتناول الكرم العريض نوالهُ

وحوى المفاخر فخره المتقدمُ

****

والله ماذرأ الإلهُ وما برا

بشراً ولا ملكا ًكأحمد في الورى

فعليه صلى الله ما قلمٌ جرى

وجلا الدياجير نوره المتبسمُ

****

طلعت على الآفاق شمس وجوده

بالخير في أغواره ونُجُوده

فالخلقُ ترعى ريف رأفة جوده

كرماً وجارُ جنابه لا يهضمُ

****

سور المثاني من حروف ثنائه

ومحامد الأسماء من أسمائهِ

والرسل تحشرتحت ظل لوائهِ

يوم المعاد ويستجير المجرمُ

****

والكون مبتهجٌ بهاء بهائهِ

وبجيم نجدتهِ وفاء وفائهِ

فلسر سيرته وسين سنائهِ

شرفٌ يطول وعروة لاتفصمُ

****

البدرمُحتَقَرٌ بطلعة بدره

والنجم يقصر عن مراتب قدره

ما أسعد المتلذذين بذكره

في يوم تعرض للعصاة جهنمُ

****

دهشته اخطار النبوة في حرا

فأتي خديجة باهتا متحيرا

فحكت خديجة لابن نوفل ماجرى

من شأن أحمد إذ غدت تستفهمُ

****

قالت اتاه السبع في المتعبدِ

برسالة اقرأ باسم ربك وابتدِ

فأجاب لست بقارئٍ من مولدِ

فثنا عليه اقرأ وربك أكرمُ

****

قال ابن نوفل ذاك يؤثر عن نبي

ينشا بمكة والمقام بيثربِ

سيقوم بين مصدق ومكذبِ

وستكثُرُ القتلى وينسفك الدمُ

****

هذى علامته وهذا نعتهُ

والوقت في الكتب القديمة وقتُهُ

ولو انني أدركته لأطعتهُ

وخدمته في من يطيع ويخدمُ

****

قالت له فمتى يكون ظهورهُ

وبأي شيءٍ تستقيم أمورهُ

قال الملائكة الكرام ظهيرهُ

والبيض ترجف والقنا تتحطمُ

****

وعلى تمام الأربعين ستنجلي

شمس النبوة للنبي المرسلِ

بمكارم الأخلاق والشرف العلى

وسناه ينجد في البلاد ويُتهمُ

****

ومن العلامة يوم يبعث مرسلا

لم يبق من حجر ولا مدر ولا

نجم ولا شجر ولا وحش الفلا

إلا يصلي مفصحاً ويسلمُ

****

فعليه صلى الله كل عشيةٍ

وضحى وحياه بكل تحيةٍ

تهدى لخير الخلق خير هديةٍ

وتعزه وتجله وتكرمُ

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.