من أخوف ماقد تقرءه !!

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 14 يناير 2021 - 9:14 صباحًا
من أخوف ماقد تقرءه !!

نسألك يا رب حسن الخاتمة
روي ابن كثير في البداية والنهاية عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم – مر عليه يوماً وهو جالس في رهط (جماعة ) من القوم فَقَالَ :
” إِنَّ فِيكُمْ لَرَجُلاً ضَرْسُهُ فِي النَّارِ أَعْظَمُ مِنْ أُحُدٍ”
فمات القوم كلهم على خير على الإسلام والايمان ،
ولم يبق منهم إلا أبا هريرة و رجلاً من بني حنيفة اسمه
” الرَّجَّال بن عنفوة ” ،
وكان من الذين وفدوا على رسول الله فلزمه وتعلم منه وحفظ القرآن و الأحكام وجدّ في العبادة
يقول رافع بن خديج:
” كان ” بالرَّجَّالِ ” من الخشوع ولزوم قراءة القرآن والخير شيء عجيب ”
وقال عنه ابن عمر
” كان من أفضل الوفد عندنا”
ياسبحان الله حافظاً قواماً صواماً..
ظل إخبار النبي عالقاً برأس أبي هريرة وكلما رأى “الرَّجَّال بن عنفوة ” ومداومته على العبادة وزهده ، ظن أن أبوهريرة بنفسه شرا ..و أنه المقصود بحديث النبي) .
حتى ظهر مسيلمة الكذاب في اليمامة وأدعى النبوة واتبعه خلق من أهل اليمامة !
فبعث أبو بكر الصديق “الرَّجَّال بن عنفوة ” لأهل اليمامة يدعوهم إلى الله ويثبتهم على الإسلام ، فلما وصل ” الرَّجَّال ” اليمامة التقاه مسيلمة الكذاب وأكرمه وأغراه بالمال والذهب ، وعرض عليه نصف ملكه إذا خرج إلى الناس ، وقال لهم إنه سمع محمدا يقول إن مسيلمة شريك له في النبوة
ولما رأى ” الرَّجَّال ” مافيه مسيلمة من النعيم – وكان من فقراء العرب – ، ضعف ونسي إيمانه وصلاته وصيامه وزهده ، وخرج إلى الناس الذين كانوا يعرفون أنه من رفقاء النبي صلى الله عليه وسلم ، فشهد أنه سمع رسول الله يقول: إنه قد أشرك معه مسيلمة بن حبيب في الأمر .
فكانت فتنة ” الرَّجَّال ” أشد من فتنة مسيلمة الكذاب وضل خلق كثير بسببه واتبعوا مسيلمة ، حتى تعدى جيشه أربعين ألفا ..
فجهز أبوبكر الصديق جيشاً لحرب مسيلمة فهُزِم في بادئ الأمر ، فأرسل مدداً وجعل على رأسه سيف الله خالد بن الوليد.

كان من ضمن الجيش ” وحشي” الذي قتل أسد الله وسيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب . ثم أسلم و حسن إسلامه ..
ولما ذهب في جيش خالد قرر أن يترصد مسيلمة فيقتل شر خلق الله ، تكفيراً عن قتل حمزة عم النبي .
و بدأت معركة لم يعرف العرب مثلها وكان يوماً شديد الهول ، وانكشف المسلمون في البداية
ولولا فضل الله ورحمته بأن ثبت أصحاب رسول الله وأهل القرآن الذين نادوا في الناس ، فعادوا إليهم و حملوا على جيش مسيلمة حتى زحزحوه و تتبع “وحشي” مسيلمة الكذاب حتى قتله بحصن تحصن فيه ، وانهزم بنو حنيفة و قُتل “الرَّجَّال بن عنفوة” مع من قتل من أتباع مسيلمة فمات على الكفر مذموماً مخذولاً !
ولما علم أبوهريرة خر ساجداً لله بعد أن أدرك أخيراً أنه نجا ..
وأنه ليس هو المعني بتلك النبوءة ..
لا حول ولا قوة الا بالله
نسألك اللهم حسن الخاتمة .آمين .. آمين

من صفحة الدكتور الشيخ الزين الامام

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.