إشادة بموقف زعيم حركة أفلام من وفاة الزعيم القومي محمد يحظيه أبريد الليل

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 20 يناير 2021 - 7:41 صباحًا
إشادة بموقف زعيم حركة أفلام من وفاة الزعيم القومي محمد يحظيه أبريد الليل

أثار الموقف الذي عبر عنه زعيم حركة “فلام” ذات الخلفية القومية الزنجية، صمبا تيام؛ رئيس حزب القوى التقدمية من أجل التغيير، موجة ترحيب وإشادة عارمة عبر شبكة التواصل الاجتماعي في موريتانيا.

ووصف عدد من السياسيين والكتاب والمدونين الموقف الذي عبر عنه تيام، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي بأنه ينم عن تحلي الرجل بأخلاق نبيلة تمليها مبادئ الدين الإسلامي الحنيف وأخلاق المجتمع الموريتاني بتنوعه العرقي والثقافي.

موقف زعيم “فلام” جاء ردا على بعض الأصوات داخل الحركة اخذت عليه تنقله شخصيا لتقديم التعازي لعائلة السياسي العربي البارز محمد يحظيه ولد بريد الليل إثر وفاته مؤخرا؛ مؤكدا أنه وحده من يحدد توقيت وطبيعة أنشطته السياسية وحاجاته الإعلامية.

ترجمة لنص التدوينة:

“أنا وحدي، ولا أحد غيري ، من أختار وقتي … وبدون ضغط..

لا أحد يملي علي أنشطتي السياسية والإعلامية، بل أختارها بنفسي وأتحمل كامل المسؤولية عنها… لأنني في قعر ساحة النضال، ولست على الهامش.

هناك بعض الناس، حتى في صفوفنا أحيانا مع الأسف – لديهم فلسفة أو رؤية ضيقة لمبادئ الحياة … بالفعل، لقد لاحظت، قبل بضعة أشهر ، انزعاجا وامتعاضا من أنني أشدت بأسلوب يحظيه في الكتابة و بعُلو كعبه في الثقافة العامة وأثنيت عليه…

أنا صادق ونزيه مع نفسي ومع خصومي السياسيين رغم الصراع ! أين كان هؤلاء المعلقون والناقدون عندما كانت المبارزة بالسيوف حامية الوطيس بيني و بين يحظيه؟ لكلٍّ طباعه وأخلاقه … من جهتي، فإن طباعي وأخلاقي تمنعني من الإغارة على خصم منقوص أو مفقود.

أرفض مهاجمة المتوفى، أو مطالبته بدَين، أو تصفية حساب معه! بل أحاول أن أعفو وأصفح عن نفسي وخصمي عن ما ألحقناه ببعضنا البعض من ضربات وإصابات متبادلة.

وماذا يقول الإسلام في هذا المجال؟ بالنسبة لي – أقولها مرة أخرى – مع الموت.. كل شيء يخبو “.

وليصرخ الصارخون!

صمبا اتيام.

رئيس القوى التقدمية للتغيير”.

موريتانيا اليوم

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.