لايخلو شخص من مادح وقادح

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 2 يوليو 2020 - 9:10 صباحًا
لايخلو شخص من مادح وقادح

مدح الشاعر محمد ولد الطالب  الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز كما مدح الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني مؤخرا برائعة جميلة  .
وقد مدح السابقون بروائع منها  رائعة لمرابط ولد دياه للرئيس الأسبق معاوية ولد سيدأحمد الطايع والتي كانت من أجمل ماقيل علي ألسنة شعراء هذه البلاد في مدح الرؤساء الذين حكموا موريتانيا .
هذا فضلاً عن قصائد أخري تجمد عهده والتي لا يمكن حصرها.
رائعة لمرابط ولد دياه في مدح الرئيس الأسبق معاوية :

بمقدمكم طرنا مسرّة أو كدنا
وأدنا لنا يوم الزيارة ما أدنا
عهدناك تأتينا لتعرف حالنا
وترشدنا مهمى التقينا فأرشدنا
وقدنا فإنا لانريد سياســــة
سوى ما ألفنا فيك من رشد قدنا
فنحن الألى كنا حماة عهودكم
وعن ذلك النهج الذي كان ما حدنا
وكنا قد أخترناكم عن سواكم
قديما وإنا لانزال كما كنا
شمام وما أدراك ماهي إنها
بفضلكم قد أصبحت جنة عدنا
وكانت على العهد القريب حقولها
يبابا وقد حولتها روضة غنا
وقد أنبتت من كل زوج وأخرجت
ومرنا بها الأهلين في الكيل وأزددنا
تعانق فيها الأرز والأرز والسفى
فصائل شتى والسنابل والحنا
وفوق النجاد الخضر نشهد فضلكم
إذا نحن من غوري شمامة أنجدنا
وإن المقام اليوم إذ يستضيفكم
لينشد أهلا في محبتكم لحنا
أتوكم فرادى مهطعين وقد أتوا
ثلاث ومثنى في ثلاث وفي مثنى
يحيون فيك الشهم والرجل الذي
على عهده أضحى لدولتنا معنى
بنى دولة معنى ومبنى وقبله
قد اختلف المعنى كثيرا عن المبنى
يحيون فيك القائد الملهم الذي
على منهج الإصلاح قد سن ما سنا
بــــــأنك قربت الإدارة منهم
وأصبحت منهم قاب قوسين أو أدنى
أقمت لهذ الشعب وزنا وإن من
أقام لنا وزنا أقمنا له وزنا
وصرنا ولاة الامر فوق ربوعنا
فلا نختشي حيفا ولا نختشي غبنا
وإن لم يسد زيد وعمر بأرضه
فنحن على الأرض التي فوقها سدنا
وشدنا بها صرحا من المجد عاليا
ولولاك ما شدنا من المجد ما شدنا
نشرت على أرجائها العدل والرخا
وملأتها يمنا وملأتها أمنا
وأنجزت شيئا فالدعاوي وأهلها
تولت وقد أخنا عليها الذي أخنا
ومن زرع المعروف في قلب أمة
جنى الخير منه والسعادة واليمنا
ومن يغرس الأشواك لابد أنه
سيجني من الشوك الثمار التي تجنى
وشتان ما بين إمرئ يجلب الرخا
وبين نقيض يجلب الهم والحزنا
ونرجو له التوفيق في كل خطوة
خطاها وتعميرا وعاقبة حسنى
وطاب مقاما في المقام ومرحبا
وخالص ود ليس يبلى ولا يفنى
وجئنا لتجديد العهود فكلنا
سيجعل يمناه براحتك اليمنى
ومن لايرى في سعيك الخير حسبه
وأحمد ربي ليس فينا ولا منا
وعودوا إلينا مرة بعد مرة
نكرر لكم أهلا وإن عدتموا عدنا

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.