رحيل التدنيت

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 25 يونيو 2020 - 12:59 مساءً
رحيل التدنيت

رحيل الـتـيدنـيتْ:
في موجة من ضجيج المعازف الباكستانية وتلاعُبِ “راحتْ علي خان” بالمقامات الصراخية، خرج صوت منخفض لصبية تدعى مؤمنة مستحسن، فحلقتْ بنا لحظات في دوحة الطرب ثم انقضى همسُها مسرعا كنشوة عابرة، فودَّ السامع لو صمت علي خان وعازفوه ونطقت تلك الفتاة، فقد كان خفضُ صوتها أعذب في الأذن مما جاوره من صراخ وصخب.
كذلك، تمنى أهل الارتقاء، لو لم يكن مع طلال مداح في غنائياته سوى عوده، فقد اقتحم ضجيج الأوركسترا حرمةَ وقار صوته اللذيذ، فضاعت أهازيج دندنات الأوتار في اقتتال صرخات المعازف، فليته غنى “مقادير” و”ما تقول لنا صاحب” ولم يعكر صفو حنجرته بتضارب المزامير وغيطَلة الآلات.
قيل إن محمد عبد الوهاب هو الذي أشار على طلال مداح بالهجرة من العود إلى الأوركسترا، وكذلك صنيع أهل الموسيقى مع أم كلثوم، فقد أخرجوها من أسمار الإبداع إلى بروفات الأوبرا، فصار غناؤها يأتي إليك وقد شيعه موكب من الضجيج، وصار عبد الحليم حافظ يفاخر معاصريه بتنوع المعازف في غنائياته، فبين كل كلمتين صيحةُ آلة واحتضار مزمار. ثم ظل القوم كذلك، حتى ردهم عازف الناي سيد سالم رحمه الله إلى جادة الطرب في حفل غنائي لأم كلثوم، فقد خرج عن النوتة وصخبها وطار في محراب الناي نافخا فيه بعض هموم الصدر، فتعجبت أم كلثوم وصاح الجمهور: “بالله عليك أعدها يا سيد”، فلقد كان الجمهور يحسب أن الناي والعود ذهبا إلى ربهما في تلك الغيْطَلة.
وقد كان المبدعان الأمازيغيان حميد شريت (إيدير) ومحمد رويشة أذكى من غيرهما، فلم يخالطا كثيرا الأوركسترا، فأنتج كلاهما أغانيَ رواكد، مثل “أينوفا” و”اسّندو” و”إيناس” و”آدرار إينو”، فأما إيدير فقد استعان بقيثارته فجاءت أغانيه على أحسن ما يكون الشجى وأرفع ما يبلغ الشجن، وأما الرويشة فقد استعار من جارة له طبلا، واستعان على هموم صدره بعود قد طُرِّز بجلد بقرة، فتكاد ترى وأنت تسمع دندنات أوتاره، أبقارَ إدوعيش وهي ترعى بين “خولاته” و”لكريّع”.
رحلت التـيدنـيت، فلم يعد الناس يسمعونها إلا وقد أحاطوا صاحبها بعازف قيثارة وآخرَ مختص في تعذيب البيانو، فتحتضر نغمات الـتـيدنيت وهي تروم النجاة من شجار الآلات ورداءة المسجلات كي تخرج صافية إلى أذنك، لكن هيهات. ولقد رأيت بأم عيني الشيخَ المهيب “لبتيت” يبكي في حلقة على التلفزة، بعد أن اقتحم عازف القيثارة حرمة خباء “بيگي” ورام أن يقلد التيدنيت و يعزف نغمات “رتـفدْ محصر” فأبت حنجرة قـيثارته إلا أن تردَّه إلى “لبياظ”، فابتسمت التيدنيتْ متحسرة، وقالت متمثلة قول جرير:
يا أيها الرجل المرخي عمامته – هذا زمانك إني قد مضى زمني
أبلغ خليفتنا إن كنت لاقـيَه – أني لدى الباب كالمصفود في قرَن
وقد رآك وفود الخافقين معا – ومذ وليتَ أمورَ الناس لم ترني.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

محمد لغظف

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.