القاضي : محمد ولد يوسف

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 يونيو 2020 - 6:07 مساءً
القاضي : محمد ولد يوسف

هو محمد بن أحمد طالب بن يوسف من مواليد 1946 في مدينة كَنكوصَهْ في ولاية لعْصابهْ.

المؤهلات العلمية:

له دراسات محظرية في مختلف العلوم الإسلامية بدءاً بالقرآن العظيم و علومه و عقائده و الفقه و القواعد و الأصول و الحديث و مصطلحه و التصٌوف و اللغة و النحوُ و التصريفُ و البلاغةُ و المنطق و العَروضُ و التاريخ. و حصل على شهاداتٍ بذلك من أَجلاءٍ و جهابذةٍ من علمائنا و أشياخِنا المحْظَريين و في أقطار عربية و إسلامية مختلفةٍ في فترة التدريس و الإفتاء. و له أْزْيدَ من ثلاثة و عشرين مُؤلًفاً و فَتَاوَى في مختلفِ العلوم الشرعية. وله دراسات نظامية مهمة حيث حصل على شهادة “الِلسانسْ” في الشريعة الاسلامية من كلية الشريعة بجامعة القَرَوِيين بِفاسْ (المملكة المغربية)، ثم شهادة من المعهد العالي للدراسات القضائية بالرباط

شغل عدة مناصب بعد إلتحاقِهِ بالسلك القضائي سنة 1974 من بينها:

رئيس محكمة مقاطعة بَاسَكْنُو
رئيس المحكمة الابتدائية بالنًعمة
مستشار في المحكمة العليا و عضو في لجنة دراسة تطبيق الشريعة الإسلامية
مستشار برئاسة الدولة في الشؤون الإسلامية
رئيس محكمة الاستئناف بانواكشوط
رئيس محكمة إقليمية في الإمارات العربية المتحدة
نائباً للمدعي العام لدى المحكمة العليا
مؤلفاته:

1.كتاب “الجوابُ المحرٌرُ الشافي في ثبوتِ الهلالِ بنقلِ ثبوته بالوسائل العصرية إلى غير ذلك من أحكام مسائل
2.كتاب “اللمعْ في حكم إقامة الجمعْ في قرَى الارياف”
3.كتاب “جواب المسألة عن حكم ما تُشرعً فيه البسملة”
4.رسالة في الرد على من أفتى بعدم وجوب قضاء الصوم على الحائض و النٌفَساءِ زمن الحيض و النفاس
5.رسالة في حكم من تزوج إمراة كان على اتصالٍ بها اتصالاً حراماً قبل استبرائها و قد حصل له منها أولاد من ذلك العقد
6.رسالة في حكم مالية الزكاة هل يجوز صرف شيئ منها في غير الاصناف الثمانية المذكورة في الآية
7.رسالة في جواب هل يجوز العمل بالقول الضعيف في خاصة النفس أو مطلقاً و حكمُ الخروجِ من مذهبٍ إلى مذهبٍ في مسأل واحدة أو مطلقاً
8.كتاب في حكم تزويج المرأة في العِدًة
9.رسالة في حكم نقل الميت من البلدِ الذي مات فيه إلى بلد آخر ولوْ بعيداً
10.رسالة في حكم ما يثبت به الرًضَاعُ و ما يتعلق بذلك مما يحرم منه و قد ذكرَ في المسألة أقوال كافة العلماء و ما استدلً به كل واحدٍ منهم
11.رسالة في حكم نقل الزكاة من البلد الذي فيه صاحب المال إلى بلد آخر
12.رسالة في ما يفترقُ فيه القرآنُ و الحديثُ القُدُسِيٌ و النٌبَوِيٌ و ما يفترقان هما فيه
13.رسالة في حكم نكاح من أفسد إمرأة على زوجها ليتزوجها
14.كتاب في حكم من حرًمَ زوجتَه أو حَلف بذلك و حنثَ وقد تعرًضَ فيه لذِكْرِ أقوال فقهاءِ الأمصار وعلماء الاقطار من لَدُنْ الصحابة رضي الله عنهم و التابعين فمن بعدهم في المسألة و ما استدلً به كل واحدٍ
15.رسالة في حكم من لم يتقدم له أن دَرَسَ العلم على العلماء هل يجوز له القضاء و الفتوى بما يجده في الكتب و شروط من يجوز له القضاء و الفتوى
16.رسالة في المسائل التي يجب فيها نقض قضاء القاضي
17.كتاب في حكم خروج النساء إلى المساجد و مجالس الوعظ و الارشاد
18.كتاب شفاء الصدور في زيارة الصالحين و التوسل بهم و السفر إليها و البناء على القبور و تلقين الميت بعد دفنه و قراءة القرآن و إهداءُ ثوابه للميت
19.كتاب الجواب الشافي المبين في أحكام المعلمين و المتعلمين
20. اقتداء القائم بالجالس في الصلاة
21. كتاب في حكم الاستخلاف في الصلاة
22. كتاب في ذبح ما يُنحر و عكس ذلك جهلاً أو سهواً أو ضرورة
23. كتاب في أحكام الامامة في الجمعة و الصلوات الخمس و بناء المساجد و من له الحق في تقديم الامام و أجرة الامام و المؤذن و معلم الصبيان
تزكية من بعض العلماء له:

•من العلامة محمد سالم و لد عدود رحمه الله حيث قال عنه :

هو من خيرة رجال القضاء في بلدنا علماً بفروع الفقه و قواعده و أصوله و أوسعهم إطلاعًا على كتب المذهب المالكي و أحفظهم لِمُتونِهِ و أكثرهم اقتناءً لنفائسه مع اعتناءٍ كامل بكتب الخلاف العالي و إطلاعٍ وافٍ على كتب الحنابلة و غيرهم من أهل السنة. و لديه من شهادات العلماء له بالتبريز في هذا المجال ما يبعثُ على الثقة

•محمد الحسن ولد الدًدو، حيث قال عنه:

“إن صاحب الفضيلة الشيخ محمد ابن أحمد طالب ابن يوسف اليعقوبي من خِيرة علمائنا في موريتانيا و قُضاتنا، وهو مبَرًزٌ في الفقه خصوصا المذهب المالكي، و من مشاهير حفظة المُتُونِ العلمية و ذوي الباعِ الطويل في الفقه و الأصول و القواعد من النوادر في هذا العصر، و له تجربة طويلة في القضاء بمختلف مراحله و في غيره من الوظائف الدينية و العلمية الرسمية و غيرها”

•محمد المختار ولد امباله، حيث قال عنه:

“الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و على ءاله و صحبه أجمعين، أما بعد فقد طالعتُ مُؤَلًف أخينا الفاضل العلامة البحًاثة صاحب الباع الطويل و الاطلاع الواسع و البحث الدقيق و الكتب الكثيرة فضيلة القاضي محمد بن يوسف. و هو المُؤَلًفُ المُحتوِي ثلاثة كتب يتعلق كل منها بأمر عظيم من أمور الدين: فالاول منها يتعلق بثبوت الهلال و الثاني بالجُمُعَة و الثالث بالبسملة، و قد أفاد في المواضع كلها و أجاد و أطال النفس في البحث و الإطلاع و الانقال الصحيحة الصريحة المُؤَصًلة كما هي عادته، و لا غرابة في ذلك فهو جُذَيْلُ هذا الفن المحكك و عذيقه المرجب و قد عرفته و لله الحمد منذ زمن طويل فأُعجبتُ بمعرفته و استحضاره النصوص و حفظها و طول الباع فيها، مع الاشتغال الدائم بالتحصيل و جمع الكتب، و أُقدرُ فيه ميزة كبيرة تِقِلٌ مع الأسف في أمثاله في عصرنا : إنًها استقصاءُ الموضوع الذي يريدُ أن الكلام فيه و جلب النصوص الكثيرة عليه، و ذلك يدل على رصيده الغزير من العلم و على اطلاعه الواسع”

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.