ان الساعة اتية لاريب فيها

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 ديسمبر 2019 - 3:33 مساءً
ان الساعة اتية لاريب فيها

دهاء شيخ عراقي.

قصة طريفة ظريفة سمعتها من إمام مسجد الحسين رضي الله عنه في كربلاء، حين كنت وزملائي هناك في زيارة للعراق منذ عشرين عاماً إبان الحصار. حكى أن وفداً من كبار رجال الدين العراقيين كانوا في زيارة للمغرب للوعظ والتدريس، فلما أنهوا مهمتهم أقام لهم الملك الحسن الثاني مأدبة عشاء تكريماً لهم حضرها بنفسه، وتولى فيها إهداء كل عضو من أعضاء الوفد العراقي ساعة يد ثمينة.

استثنى الملك رئيس الوفد من هدية الساعات لأنه آنس فيه مهابةً ووقاراً، فأهداه بدلاً من الساعة مصحفاً شريفاً.

فلما انتهت مراسم تسليم الهدايا، وقف الشيخِ رئيس الوفد خطيباً يشكر الملك على حسن ضيافته للوفد وجزيل كرمه، ثم طفق يقول ولقد فتحت كتاب الله الذي أهدانيه جلالة الملك، فوجدت مكتوباً فيه أن الساعة آتية لا ريب فيها!.

هنالك انفجر الملك ضاحكاً حتى كاد أن يستلقى على ظهره، وخلع ساعته الملكية من معصمه، فأهداها للشيخ الحصيف.

منقول من صفحة سعادةالسفير
Moctar Ould Dahi

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.