صورة اليوم: معلمة من معالم ولاية الحوض الشرقي وهي : “قلب انكادي”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 1 نوفمبر 2019 - 7:00 مساءً
صورة اليوم: معلمة من معالم ولاية الحوض الشرقي وهي : “قلب انكادي”

صورة اليوم معلمة من معالم ولاية الحوض الشرقي وهي : “قلب انكادي”
يتربع قلب انكادي شمال غربي مدينة النعمة بالحوض الشرقي وقد ذكر في أكثر من مناسبة حتى بلغ من الشهرة مابلغ  وكأنه في منافسة حثيثة مع أخوه قلب ” الكركار ” الموجود بمقاطعة تمبدغه وقد تغنى عليه الأمير الشيخ محمد الأمين غفر الله لنا وله .حين يقول :

يامس عند الكركار       جاو أعلين خـطـار

قال عن أبلحبار            أهل نزل بكـــيــل

واعلم بيه بكار            وجحده بيه الويــل

أو لاحسيت ابلخبار      ألين العــاد الليــل

أمان يالمعبـــــود             لعت أعلمت أقبيـل

عنهم بكيل انعود         قيلت أقبيـــــل أكيل

ويقال ان قلب أنكادي : استخدمه آخر أمراء أولاد أمبارك برجا لمراقبة الأعداء  وهو الأمير الكفيه ولد هنون ولد بوسيف ،ويعتبر انكادي  أحد مرابع حلت أولاد أمبارك وقد ذكره الكفيه في شعره حين يقول :
خشم إدار أوعكل أوكار قلب أنكادي وانواودار
دار فلقلب اليندار     منهم روح ممكـــــــــون
بين الدخل أو قلب أدمار  اجمل أخشم أكــرون

تشواش اعيال مامرق   قلب والدﻻل احرق

والي لم الله ايفترك
إلى آخر طلعته المعروفه…
وتحكي بعض الروايات أن مربض فرس الكفيه لا تزال آثاره موجودة بهذه المعلمة وكذلك أثار خيمته والنار التي كان يصتلي عليها , هذه الروايات وغيرها عن قلب أنكادي جعلته قبلة للزوار الباحثين عن التاريخ و التراث, وكالة  الساطع الإخبارية زارت القلب وصورت لكم منه هذا المشهد .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.