تربية/د:الشيح الزين الامام

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 6 أكتوبر 2019 - 9:16 مساءً
تربية/د:الشيح الزين الامام

تربية
ينشغل المرء بطلب الذرية ولقد أرانا المولى عز وجل أنها هبة منه قال تعالى: ( لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ* أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ [الشورى)
ثم ينشغل المرء بعد ذلك بالرغبة فى صلاحهم .
ولقد رأيت أن صلاحهم كذلك هبة كذلك لا تنفع معها الوسائل المادية فهي هبة تلهث الألسن من أجلها وتتعالى الدعوات الصادقة الواصلة من أجل تحقيقها ..
فهذا إبراهيم عليه السلام
(وَإِذْ قَالَ إِبْرَٰهِيمُ رَبِّ ٱجْعَلْ هَٰذَا ٱلْبَلَدَ ءَامِنًا وَٱجْنُبْنِى وَبَنِىَّ أَن نَّعْبُدَ ٱلْأَصْنَامَ)
وهذا إبراهيم أيضا
(وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101))
وهذا زكرياء عليه السلام
( هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ ۖ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ)
وقد يتعب القلب من تربية الأبناء وتعاني النفس من تمَرّدِهِم ؛ ممايسبب الهمّ والغم للوالدين ..
لذلك قال ابن القيم -رحمه الله-:
(إنّ من الذنوب مالا يكفّره إلا الهمّ بالأولاد.)
ويعد الاستغفار والدعوة سببا رئيسيا فى صلاحهم ..
فالدعاء للذرية شديد الحضور في القرآن:
– (وأصلح لي في ذريتي)
– (ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين)
– (رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي)
– (ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا).
إن صلاح الأبناء ليس فى وظائفهم ولا مستواهم المادي
لكن صلاحهم أن يكونوا رصيدا لك تدخره عند ضعفك وبعد موتك .
ولقد رأينا كثيرين ربوا أبناءهم وحصلوا المراتب
وبعد ضعف الآباء تركوهم مع عمال منازلهم يشرفون على حاجاتهم الخاصة ..
ولك ان تتصور رداءة المعاملة التى يتلقاها عجوز تركه بنيه عند خادم متكبر …
فاحترس أخي المؤمن أن تستغرق كثيرًا في الوسائل التربوية الحديثة، وتغفل عن الوسيلة العظمى، وهي:
(كثرة الدعاء لهم)..

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وكالة الساطع الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.